B G Y P
Image1\
 «  < نوفمبر 2018 >   »
حنثعخجس
19

معلومات عامة

أن مدينة المصحات و العلاج الطبيعي ياخيموف تعود الى عشرات السنين

تظل الشركة المساهمة "ياخيموف" في الوجود أكثر من 10 سنوات. ما هي 10 سنوات مقابل100 سنة من تاريخ وجود حمامات ياخيموف و عدة عصور حيث تعرف الناس ان للماء المشبع برادون مفعولاً شافياً الى جسم الانسان. تعد بين التقاليد الحديثة الفهم الطبي للرعاية التي تقدم في دور المصحات و العلاج الطبيعي مع مستوى الغذاء و السكن الممتاز. أن التقاليد تضغط علينا و نحن نسعى سعيا كبيرا في سبيل تطوير هذه القيم و التغلب عليها.

أننا نخطو في ياخيموف بطريق التحديث المستمر

أن طرق الفحص و المناهج العلاجية تجاوب تقدم العلم و أحدث معلومات في مجال الطب.أن التحديث حسب فهمنا يعني كذلك تعمير الواجهة لبناياتنا البديعة و استعمال أحدث طرق في ادارة مؤسسة الحمامات و العلاج الطبيعي.أن التقدير الواضح لجودة سعينا في العمل هو الحصول على شهادة راقية " أيزو 9001:2000" من مؤسسة "تيف" الألمانية و التي تم منحها لنا عام 2001.

وراء دور المصحات و العلاج الطبيعي أناس

يعمل في شركتنا أكثر من 650 موظفا ذو المؤهلات الصحية أو غير الصحية( كالعمال ) .يعود أطباؤنا بثقافتهم العلمية و صفاتهم الشخصية الى القمة في مهنتهم.نشغل ما يقرب من 20 عامل في مكان استخراج الماء المشبع برادون. بالجهود المشتركة نكون جوا من الود و الراحة لحماماتنا و مصحات العلاج الطبيعي لهؤلاء الذين يمثلون أهم جزء لهذا الجسم الحي – لزبائننا.تزورنا أكثر من 17000 ضيف لدور المصحات في ياخيموف كل سنة و يقضون عندنا بالمعدل 21 يوما. نقدر تقديرا عاليا اهتمامهم بنا و ارتياحهم بخدماتنا بصورة عامة.

مصحات ياخيموف هي الصحة

أن هدف كل المؤسسة هى إراحة الزبون و نحن نضيف الى ذلك – زبون أكثر صحة. كما تؤيد أعمال البحث العلمية مفعولا شافيا لمياه الرادون كما تؤكد أستطلاعاتنا الفردية تحسن الحالة الصحية لضيوفنا.

مصحات ياخيموف نادرة من نوعها

أن الأكثرية الغالبة من الضيوف تعود اليها بصورة متكررة. ليس شيئا غريبا أذا عاد الضيف للمرة العاشرة أو العشرين أو الثلاثين . لدينا زبون حصل على الرقم القياسي و عاد خمسين مرة.بفضل ذلك يمكن القول أننا نعرف ضيوفنا بصورة كاملة و بالعكس هم يعرفونا جيد جداً. تفضلوا بزيارتنا و معرفتنا و ستحبون العودة الينا أيضا.

أدعوكم قلبياً نيابة عن جميع العاملين في دور مصحات ياخيموف لزيارتنا

الدكتور أدوارد بلاها

مدير المؤسسة