B G Y P
Image1\
 «  < نوفمبر 2018 >   »
حنثعخجس
19

جمهورية سلوفاكيا

تأتي سلوفاكيا في مكانة متقدمة بين الدول الأوروبية من حيث ازدهار خدماتها السياحية، وتتمتع بالعديد من المقومات السياحية الجميلة، فتنعم بطبيعة ساحرة خلابة تتنوع بين الجبال والكهوف وغيرها من المناظر الطبيعية، هذا بالإضافة للقلاع الأثرية والمدن القديمة التي ترجع إلى القرون الوسطى، إلى جانب المظاهر الثقافية والفلكلور الشعبي، وتنتشر بسلوفاكيا العديد من المنتجعات، مثل منتجعات التزلج على الجليد، وتزخر بالعديد من مراكز العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل، فيتوافد عليها العديد السياح من أجل الاستشفاء والاستجمام.


ويزور سلوفاكيا سنوياً ألاف السياح، وتعد العاصمة براتيسلافا ومرتفعات تاترا من أكثر الأماكن جذباً للسياح بالدولة، ويأتي معظم سياح سلوفاكيا من جمهورية التشيك، وبولندا، وألمانيا.

تغطي الغابات 40% من مساحة سلوفاكيا، وتحظى هذه الغابات بتنوع بيولوجي ضخم فتضم أشكال مختلفة من الحيوانات مثل الدببة البنية والذئاب والثعالب والخنازير البرية وغيرها الكثير من الحيوانات الأخرى، وتندرج العديد من الحيوانات البرية في هذه الغابات ضمن مناطق المحميات الطبيعية.
وتعد سلسلة جبال تاترا من أكثر الأماكن جذباً للسياح، خاصة قمة تاتراس أعلى جزء في جبال كارباثيان، وتضم هذه الجبال أشكال مختلفة من النباتات والحيوانات، وتقدم فرصة ممتازة للسياح من عشاق رياضة التزلج على الجليد والمشي وتسلق الجبال.
تضم سلوفاكيا العديد من ينابيع المياه المعدنية والمنتجعات الصحية والتي يتوافد عليها ملايين السياح للاستجمام والاستشفاء.
ومن الأماكن الرائعة أيضاً بسلوفاكيا الكهوف فتزخر الدولة بالعديد من الكهوف رائعة الجمال، والتي تكونت بها بفعل الزمن والترسبات لوحات فنية بديعة، نذكر منها كهف ديمانوفا الثلجي والذي يعد مصدر جذب هام للسياح منذ اكتشافه في القرن الثالث عشر، وقد قامت اليونسكو باعتبار العديد من هذه الكهوف جزء من التراث العالمي.
ومن الناحية الثقافية والتراثية تضم سلوفاكيا العديد من القلاع منها: قلعة "بوجنيس" والتي تستخدم كموقع لتصوير الأفلام، قلعة "سبيس" وهي  من الأماكن الأثرية المدرجة في منظمة اليونسكو، قلعة "بوينينتسي" وهي من أكثر القلاع زيارة في سلوفاكيا بسبب شكلها المرعب وللاحتفالات التي تقام بها سنوياً، وتضم القلعة متحف وحديقة حيوانات، وقلعة أورافا، وقلعة براتيسلافا وغيرها من القلاع الأخرى.
هذا بالإضافة للعديد من الكنائس الأثرية، وتملك سلوفاكيا فولكلور وتراث خاص بها سواء في الأغاني والرقصات والفن، ويوجد بها عدد من المتاحف مثل متحف سلوفاكيا القومي، ومتحف وجاليري براتيسلافا.

معلومات عامة عن سلوفاكيا
المكان: تقع بوسط  قارة أوروبا، يحدها شمالاً بولندا ومن الشمال الغربي جمهورية التشيك، ومن الشرق أوكرانيا، بينما تحدها المجر جنوباً، والنمسا غرباً.
المساحة: 48.845 كم2.
عدد السكان: 5.463.046 نسمة.  
العاصمة: براتيسلافا
اللغة: اللغة الرسمية للبلاد هي السلوفاكية وتبلغ نسبة المتحدثين بها 83.9%، والمجرية، والرومانية والأوكرانية.
العملة: الكرونا السلوفاكي
الديانة: رومان كاثوليك 68.9%، بروتستانت 10.8%، يونان كاثوليك 4.1% وغيرها من الديانات الأخرى.

مظاهر السطح
تتميز سلوفاكيا بطبيعتها الجبلية فيغطي أرضها جزءاً من الفرع الغربي لجبال كارباثيان، وهي جبال وعرة، وتغطي جبال كارباثيان الصغرى والبيضاء معظم سلوفاكيا الغربية والشمالية الغربية، وتمتد سلسلة جبال تاتراس العليا مغطية جزءاً كبيراً بامتداد جزء من حدود البلاد الشمالية، وتشكل منخفضات الدانوب سلوفاكيا الجنوبية الغربية، ويجري نهر الدانوب في جنوبيها حيث يشكل حداً للإقليم وتمثل هذه الأراضي المنخفضة، منطقة زراعية خصبة، وتتعرج عدة انهار في سريانها داخل أراضي سلوفاكيا، من بينها نهر الدانوب ونهر هورنادا، ونهر هرون، ونهر فاخ، وتنشط بها الملاحة النهرية نظراً لعدم وجود منافذ بحرية.
ومن أعلى القمم الجبلية الموجودة بالدولة قمة جبل جرلاتشوفكا والتي تبلغ 2655 متراً فوق مستوى سطح البحر.
يحيط اليابس بجمهورية سلوفاكيا من جميع الجهات ومعظم تضاريسها وعرة وجبلية، وتتناثر جبال تاترا في شمالها مع بحيرات وأودية كثيرة.

المناخ
تتمتع جمهورية سلوفاكيا بمناخ معتدل بصفة عامة، في الصيف يميل مناخها إلى البرودة مع سقوط للأمطار، أما في الشتاء فيكون المناخ بارد وغائم مع هطول ثلجي كثيف.

التعليم في سلوفاكيا
في العاصمة براتيسلافا نجد عدة أفرع للجامعات منها الجامعة السلوفاكية التكنولوجية وهي تعتبر الجامعة الحكومية تم إنشائها سنة 1948 وأفرعها تنتشر في أنحاء سلوفاكيا وعلى سبيل المثال لا الحصر فرع الجامعة في منطقة "مودرا" طبعاً الدراسة فيها لأفرع الهندسة وفرع مودرا يتوفر فيه معهد للتمريض, كلية الطب في براتيسلافا مبناها مطل على نهر الدانوب, ملحق بها كلية الفلسفة والحقوق.

السياحة العلاجية بمصحات بيشتاني
تقع مدينة بيشتاني في الجزء الجنوبي الغربي من سلوفاكيا على ضفاف نهر الفاه وترتفع حوالي162 متر عن سطح البحر وتبعد عن العاصمة براتسلافا 80 كلم وعن فيينا حوالي 140 كلم وتعتبر مدينة بييشتاني من المناطق المنخفضة في سلوفاكيا وهذا مايضيف للمدينة الاجواء الخلابة طيلة العام
سكان مدينة بييشتاني حوالي 31000 نسمة وهم تأقلموا على وجود الاجانب حيث يقصد المدينة سنوياً عشرات الالاف من المرضى والسواح من مختلف انحاء العالم ومن مختلف الجنسيات....
توجد هذه المصحات ذات الشهرة العلمية في مدينة بييشتاني في المنطقة المنخفضة من نهر الفاه في الجزء الغربي من سلوفاكيا. هذه المدينة الجميلة غنية بينابيع المياه الحرارية المعدنية ذات التأثير العلاجي, والتي تصل حرارتها إلى 70 درجة مئوية وتحتوي على كميات كبيرة من الطين الكبريتي العلاجي. التأثير العلاجي للينابيع الحرارية والطين الكبريتي جذب الناس من كل أنحاء العالم منذ زمن بعيد خصوصاً أولئك الذين يعانون من أمراض الروماتيزم.
المؤرخون يعتقدون أن تاريخ المدينة بدأ في الفترة مابين القرنين الحادي عشر والثاني عشر عندما كان يتواجد بها بعض الرهبان. المكان الأساسي الذي بدأت منه المدينة يمكن رؤيته الآن في حديقة أحد المنازل في شارع ديفوسانسكا. اسم مدينة بييشتاني مشتق من الكلمة اللاتينية "باسكان" وتعني رمل. المدينة سميت بهذا الاسم من قبل سكانها في ذلك الوقت لأنهم بنو منازلهم على الرمال التي ترسبت من فيضانات نهر الفاه.
وتشمل منطقة المصحات عدة فنادق منها.
سبلانادا - سبلنديد - جراند ... وجميع المصحات مرتبطه مع بعضها البعض بممرات داخليه وتوصل كذلك لجميع الفنادق يعني في الشتاء ماتحتاج تطلع بره للعبور بين المصحات والعودة للفندق.. ويوجد كذلك مركز اجتماعي يشمل على
مسرح - مكتبة كتب - صالون تجميل نسائي - صالون حلاقة رجالي - بعض المحلات المتنوعه لبيع الكريستال والملابس وغيرها من الاكسسوارات .. ولكن سعرها غالي شوي.. يعني تروح للسنتر ويوجد فيه العديد من المحلات المختلفه والمقاهي والمطاعم والصيدليات والبنوك وسوبرماركت لشراء المستلزمات المتنوعه.. ويبعد السنتر عن المصحات 10 دقائق مشي.. واذا كنت سريع فلته 5 دقايق.. ولكن يوجد قطار صغير داخلي ينقلكم للسنتر بسهولة وسرعه ... وياخذ لفه حول السنتر للاستمتاع.. ويوجد كذلك دار سينمااااا لكن مواعيدهم معقده وكل أفلامهم يتم دبلجتها باللغه السلوفاكية..

التاريـخ ذو الطابع الجمالي
المصحات لديها تاريخ ذو طابع جمالي, ويعتقد أن أول من اكتشف التأثير العلاجي لهذه المياه هو طاووس كبير وجميل جداً ولكنه كان معاقاً, جرّ الطاووس نفسه على ضفاف النهر بجوار قرية بانكا وبعد ذلك تماثل للشفاء. رواية أخرى تقول أن من اكتشف التأثير العلاجي للمياه الحرارية هم جيوش روما القديمة في زحفهم للمناطق الشمالية خلال حقبة الإمبراطور الروماني ماركوس اوريليوس انتونينوس. تواجُد الجنود تم تأكيده من خلال نقوش على صخور أرضية قلعة ترنشن والتي تقع شمال مدينة بييشتاني, وكُتب فيها أن الرومان حفروا خنادق في محيط نهر الفاه ثم بدأ ماء حار بالتدفق فغمر الجنود أنفسهم في هذه المياه ووجدوا أن لها تأثير علاجي مباشر. انتشر خبر هذه المصحات ومن بعدها أصبحت هذه الأسطورة الرائعة واقعاً ملموساً للجميع..

العلاج في بشتاني
دواعــي الــعــلاج
الروماتيزم وأمراض المفاصل
الحالات المرضية بعد الحوادث والعمليات والتي تشمل إصابات الجهاز العصبي المركزي والطرفي
أمراض الجهاز العصبي والأمراض الحركية
الحالات المرضية بعد التهاب السحايا
الشلل النصفي والشلل الرباعي الناتج من أمراض الأوعية الدموية
دواعــي الــعــلاج للأطــفــال
الأمراض السابقة بالإضافة الى الأمراض الوراثية للجهاز العصبي الحركي
أمراض الجهاز العضلي
مــوانــع الــعــلاج
الأمراض المعدية
أمراض القلب الحادة
أمراض الأوردة الدموية الحادة
أمراض المفاصل الإلتهابية الحادة
الأمراض السرطانية
الأمراض النفسية الحادة
الحمل
أمراض السكري الغير مستقرة مع حموضة الدم
مرضى الصرع الذين يعانون من نوبات متتالية
مدمنوا المخدرات والخمور


للحجز أو الاستعلام عن العروض المتوفرة لدينا الآن ، قم بالاتصال بنا عن طريق إستخدام نموذج الإتصال الخاص بنا او ارسل طلبك على الإيميل الاتي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
و سيقوم احد مندوبينا بالاتصال بكم في اقرب فرصة