B G Y P
Image1\
 «  < نوفمبر 2018 >   »
حنثعخجس
19

جمهورية النمسا

Republik Österreich

تعتبر جمهورية النمسا دولة غنية بالحياة الثقافية و التاريخية التي ساعدت في تشكيل اوروبا بشكل كبير مع مجموعة متنوعة من المناظر الطبيعية المذهلة بالاضافة الي هوائها النقي الصحي و برامج و حمامات العلاج الطبيعي كما تعتبر بلد ممتعة للزيارة لجميع المواسم . والنمسا دولة في قلب أوروبا وهي عضو في الأمم المتحدة منذ 1955، ثم منذ 1995 عضو في الإتحاد الأوروبي. تحدها من الشمال جمهورية ألمانيا الفدرالية وتشيكيا، سلوفاكيا والمجر من الشرق، سلوفينيا وإيطاليا من الجنوب، سويسرا وليختنشتاين من الغرب.

محافظات النمسا وسماتها السياحية الخاصة

تتكون جمهورية النمسا من 9 محافظات : فيينا ـ سالزبورج ـ بورجنلاند ـ اشتيرمارك ـ كارينتيا ـ تيرول ـ النمسا السفلي ـ النمسا العليا ـ فورارلبرج . ولكل محافظة لها رئيس مستقل و علم ورمز و سمات سياحية خاصة . وسوف نسرد لكم معلومات كل محفافظة

فيينا
فيينا عاصمة جمهورية النمسا و من اهم محافظات التي تعتمد عليها السياحة في النمسا يقطنها حوالي 1.8 مليون نسمة . تعتبر محافظة فيينا ضمن التراث التاريخي العالمي و قد سجلت منذ 2001 في اليونسكو كموقع تاريخي . وهي تحتل المركز الاول لاعتماد السياحة في النمسا علي الكم الهائل من المزارات السياحية

انشأت كمنطقة سكنية او مستوطنة منذ العصر الحجري الحديث التي يعود تاريخها الي عصر الثليجي. وقد سميت في الماضي فيدونيا التي تعني غابات بروك.  وفي زمن الرومان في القرن الاول الميلادي كان المركز الاداري لمقاطعة بانونيا في النمسا السفلي شرق فيينا براونسبرج عند هاينسبرج. وتحت حكم الامبراطور تراجان من سنة 98 الي 117 م تم انشاء وبناء مستوطنة محيطة بجدران سميت فيندوبونا . ومن منتصف القرن الخامس بعد انسحاب المستوطنين الرومانين من النمسا اعقب ذالك سنة 881 م تغير اسم المدينة الي فانيا . ثم في عصر ريجنسي للكارولينجر المجر و بابنبرج و بوهيميا و هابسبورج سنة 1529م تم حصارهم و افتتاحهم من قبل الاتراك حتي سنة 1683 م .

من سنة 1740م الي سنة 1792م حكم النمسا ماريا تيرزا  ومن  1792 الي 1815 م يوسف الثاني . ثم من سنة 1815 الي 1914 كانت الحروب النابليونية و الحكم الملكي مستمر في النمسا ثم سنة 1848 عقد مؤتمر فيينا الي الحرب العالمية الاولي . 1914 حتي 1918 م وكانت الحرب العالمية الاولي وايضا نهاية الحكم الملكي وتحويلة الي الحكم الجمهوري سنة 1918 وانشاء اول جمهورية نمساوية حتي 1938 م ثم بعد ذالك اشتعل فتيل الحرب العالمية الثانية سنة 1938 حتي سنة 1945 م ثم انشات جمهورية النمسا للمرة الثانية سنة 1945 م اي بعد نهاية الحرب العالمية الثانية و مازالت النمسا تتمتع بالحكم الجمهوري و تسمي جمهورية النمسا

سالزبورج
احدي مقاطعات النمسا الغربية وهي محافظة لا يستهان بها في السياحة في النمسا . تقع  بين تيرول كارينتيا و النمسا العليا المساحة 7000 كم مربع . عدد السكان 530000 نسمة تحتوي علي 119 بلدية في ستة مناطق احياء . اكبر بحيرة ابر سي وولف جانج سي . اعلي جبل جروس فينديجر 3674 مترا علو و يمكن مشاهدة جبال الالب و منطقة و بحيرة سيل ام سي و منتجعات كابرون و الشلالات الكبري.

بورجنلاند
هي المقاطعة الشرقية من النمسا شرق النمسا السفلي و اشتيرمارك  المساحة 3965 كم مربع. البعد من فيينا واول مدينة ايزنشتات في بورجنلاند حوالي 50 كم . عدد السكان 280000 نسمة العاصمة ايزنشتات . كما يوجد بها اكبر بحيرة نيوسيدلرسي التي تستهوا السياحة في  النمسا

شتيرمارك
تحسب وتعد شتير مارك و كارينتيا من المحافظات الجانوبية للنمسا . المساحة 16000 كم مربع .السكان حوالي 1.2 مليون نسمة .اكبر بحيرة جروندل سي . اعلي جبل داخشتين 3004 م للسياحة يوجد جبال الالب و مناطق النبيذ و مدينة جراتز

كارينتيا
هي مقاطعة جنوب النمسا من اقوي المحافظات لجذب السياحة في النمسا تقع بين تيرول و اشتيرمارك المساحة حوالي 9500 كم مربع السكان 560000 نسمة  تحوي اكبر بحيرة فورس سي واعلي جبل جروس جلوكنة 3798 متر علو عن سطح البحرعند الحدود الجبلية الشرقية بين تيرول و كارينتيا تمتاز فيها السياحة حيث جبال الالب و البحيرات و المنتجعات الرائعة كما توجد بها 1270 بحيرة في حوالي 8000 كم مربع و حوالي 50 بئر ارتوازي مياة جوفية . العاصمة كلاجنفورت . المناخ مناخ قاري وساعات الاشراق كثيرة تصل الي 2000 ساعة سنويا اكثر من المحافظات التي تحتوي علي جبال الالب الاخري .

تيرول
تقع ولاية تيرول بين سالزبورج و فورارلبرج وكارينتيا من الجنوب و تعتبر المحافظة ذات النصيف من جبال الالب و اعلي قمم علي مساحة 13000 كم مربع عدد السكان 700.000 نسمة . و تحوي 119 بلدية في ستة مناطق ادارية احياء . اكبر بحيرة اخين سي و اعلي جبل هو جروس جلوكنة 3798 مترا بين حدود كارينتيا و تيرول.

النمسا السفلي
هي اكبر مقاطعة في النمسا عدد سكانها 1.6 مليون نسمة  . تكاد ان تلف وتحيط فيينا . محافظتها سانت بولتن .و يوجد بها منطقة مزارع العنب و الغابات الخضراء علي والقريبة من الدانوب كما يمكن مشاهدة سفوح جبال الالب تستجلب  و تدعم السياحة في النمسا

النمسا العليا
تقع النمسا العليا في وسط النمسا بين محافظة سالزبورج من الغرب و اشتيرمارك  من الجنوب و النمسا السفلي من الشرق المساحة 12000 كم مربع عدد السكان 1.4 مليون نسمة  العاصمة لينز . اكبر بحيرة اتر سي و اعلي جبل داخشتين 3004 م كما يمكن مشاهدة جبال الالب ومنطقة الدانوب للينز . تعتبر اهم محافظات الطبيعة و الريف النمساوي لتساعد ايضا في زيادة السياحة في النمسا

فورارلبرج
هي المقاطعة التي تحتوي كم كبير من منتجعات السياحة في النمسا الواقعة اقصي غرب النمسا غرب تيرول تمتاز بالمناطق الخلابة الرائعة للطبيعة لمنطقة بودن سي و الرين الغابات الخضراء و منطقة بريجنتز التي تهيمن عليها جبال الالب والتي تشترك في الحدود مع سويسرا من الغرب اكبر البحيرات بحيرة بودن سي واعلي الجبال جبل بيزبوين 3312 مترا علوا يمكن ايضا مشاهدة جبال الالب وبحيرة بودن سي..

الجغرافيا

الجبال
تشكل الجبال 60% من مساحة النمسا. وتشكل هذه الأخيرة جزءا كبيرا من جبال الألب الشرقية. ويشتهر إقليم تيرول، وإقليم فورارلبرج بالمرتفعات الجبلية، على غرار تاورن العليا وتاورن السفلى، جبال الألب الكلسية في الشمال والجنوب وعلى مقربة من العاصمة فيينا قينير فالد أو (Wienerwald). كما تتواجد في مقاطعتي النمسا السفلى والعليا في شمال الدانوب سلسلة الجبال البوهيمية، وهي من الجبال القديمة التكوين، وتمتد إلى حدود تشيكيا ومنطقة بافاريا في ألمانيا. وعلى الحدود الشرقية تمتد سلسلة جبال كرياسيا.

أنهار
تتوضع في الشرق أكبر السهول وعلى طول نهر الدانوب، من بينها سهول الألب وحوض فيينا بالإضافة إلى تلك الواقعة جنوب إقليم الشتايرمارك.

المناخ
تقل نسبة رطوبة الجو كلما اتجهنا من الغرب إلى الشرق، (تهاطل الأمطار: 100 إلى 50 سم). على الحدود ومع سلوفاكيا والمجر يصبح المناخ قارياُ. التهاطل الوفير للثلوج مكن البلاد من تطوير سياحة شتوية. مدة إشعاع الشمس أطول بحوالي 10-20 بالمائة من نظيرتها في ألمانيا وبالأخص في الجنوب.

الديموغرافيا

السكان
ينحدر 90 % من سكان النمسا الحاليون من قبيلة البايوفارن أو البايرن الجرمانية. انضم إلى التركيبة السكانية عناصر جديد مع تشكيل الإمبراطويرية النمساوية المجرية على غرار العناصر السلافية.

اللغات
يتكلم غالبية السكان (حوالي 98 %) اللغة الألمانية. إلى جانب الألمانية توجد بالبلاد عدة لهجات محلية، تنحدر أغلب هذه اللهجات من لهجتين أصلييتين:
الألمانية في إقليم فورألبرغ وكذا التيرول
البافارية في الأقاليم الأخرى
إلى جانب الأكثرية الألمانية اللغة، تتواجد أقليات تتكلم اللغات الكرواتية، السلوفينية، المجرية، التشيكية، السلوفاكية، والرومانية على الطريقة النمساوية. اللغات السابقة هي لغات رسيمة معترف بها كما توجد العديد من المدارس الخاصة، والتي يتوافد إليها أبناء المهاجرين من أصول كرواتية وصربية أو تركية. ومساحتها 83,858

السياحة في النمسا
أصبحت النمسا واحدة من الوجهات الأوروبية الأكثر شعبية لقضاء العطلات بالنسبة للمسافرين القادمين من الشرق الأوسط، وخصوصاً العائلات التي تستمتع بالطبيعة البكر ذات المروج الخضراء والبحيرات الصافية صفاء الكريستال وقمم الجبال المغطاة بالثلوج الموجودة في النمسا. كما أن مدن النمسا التاريخية مثل فيينا وسالزبورغ وإنسبروك تحظى بشعبية كبيرة من أجل التسوق وزيارة المعالم السياحية الموجودة في مراكز المدن الخلابة أو لمجرد قضاء وقت لطيف والاسترخاء في واحدة من العديد من المتنزهات أو المقاهي الموجودة فيها. بلغ عدد الزوار والسياح الي النمسا حوالي 33 مليون زائر سنويا وفقاً لإحصاء وزاره السياحه العالميه 2007. كما بلغ عدد السياح تقريباً الرقم نفسه وفقاً لإحصاء هيئة السياحية النمساوية للعام 2010.

دليل السفر للهواتف الذكية
يركز المجلس الوطني النمساوي للسياحة على جذب المزيد من السياح العرب. ولذلك يقوم المجلس بتقديم المزيد من المعلومات باللغة العربية، حيث أطلق المجلس في بداية العام 2011 تطبيقاً جديداً للهواتف الذكية، ويعرض هذا التطبيق دليلا إلكترونيا للسفر باللغة العربية. تم تصميم هذا الدليل للمسافرين من الشرق الأوسط بصورة خاصة، ويمكن استخدامه على هواتف: آي فون وبلاك بيري وجميع الهواتف الذكية التي تستخدم نظام أندرويد.
يقدّم الدليل عرضاً شاملاً لأهم المعالم والوجهات السياحية للعائلات، ومرافق التسوق والمطاعم، بما في ذلك العربية والآسيوية والمطاعم التي يقدم فيها وجبات حلال. كما تتضمن معلومات عن المساجد والمصليات والمؤسسات الإسلامية في النمسا ودليل لغوي. بالإضافة إلى ترجمة لأكثر العبارات الشائعة في اللغة النمساوية لكي يتمكن المسافر من التواصل مع السكان المحليين.

التعليم في النمسا

التعليم والعلوم والأبحاث
ترجع بدايات نظام التعليم العام إلى حركة إصلاح التعليم عام 1774 أي في عهد ماري تريز والتي أرست نظام التعليم العام ونظام التعليم الإلزامي الذي يستمر مدة 6 سنوات. وفي عام 1869 إمتدت سنوات التعليم الإلزامي إلى 8 سنوات. ثم جاء أوتو جلوكس بعد عام 1918 ليتمكن أثناء عمله في مجلس مدينة فيينا لشئون المدارس من إعطاء دفعة قوية لإصلاح نظام التعليم الإلزامي في النمسا. حيث طالب جلوكس في هذا الصدد بأن يحظى كل طفل بالتعليم الأمثل والشامل دون اعتبارلإختلاف الجنسيات أو الطبقات الإجمتاعية في عام 1962 أعاد قانون المدارس الشامل تنظيم التعليم المدرسي بالنمسا والذي مد فترة التعليم الإلزامي من 8 سنوات إلى 9 سنوات. تم في عام 1993 إدخل تعديلات جوهرية على هذا القانون تتمثل في إدماج الطلبة والطالبات المعاقين في نظام التعليم النظامي.

نظام التعليم الحالي
يشكل القانون السابق ذكره والذي صدر عام 1962 السند القانوني لنظام التعليم الحالي، ذلك القانون الذي تطلب تغيره أغلبية ثلثي أصوات البرلمان. وتخضع مسألة تشريع وسن المبادئ للتنظيم الخارجي للتعليم المدرسي بكامله لإشراف الدولة، أما القوانين التطبيقية المعادلة وتنفيذها فهو أمر خاص بالولايات. وتدار المدارس العامة منذ عام 1975 بنظام الإدارة المشتركة فضلاً عن أن الالتحاق بالمدرسة يكون بالمجان.

التعليم الابتدائي
يختار التلميذ البالغ من العمر عشر سنوات بعد اجتياز الأربع سنوات الدراسية في المدرسة الابتدائية بين طريقين لإتمام تعليمه المدرسي: إما المدرسة الرئيسية أو المدارس العليا التأهيلية. وتستمر الدراسة في المدرسة الرئيسية لمدة 4 سنوات. وبعد الانتهاء من الدراسة بها ينتقل الطالب إلى مرحلة دراسية فنية تستغرق مدة عام واحد. ثم يستطيع الطالب ان يبدأ مرحلة التدريب المهنى في احدى المؤسسات أو المصانع أو المدارس المهنية. وبعد التخرج من المدرسة الرئيسية يمكن للطلبة والطالبات أن ينتقلوا إلى المرحلة العليا في احدى المدارس العليا للتدريب لمدة 4 سنوات أو يستكملوا تعليمهم في أحد معاهد التعليم الفنى المتوسط (ما بين ستة أو اربع سنوات دراسية) أو المعهد الفنى العالى (5 سنوات دراسية)، أما الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة فتتوافر لهم مدارس مختلفة أم انهم يخضعون لإشراف إدماجي.

التعليم الثانوي
و تستمر الدراسة في المدارس الفنية العليا بشكل أساسي لمدة ثماني سنوات. وبعد اجتياز السنوات الأربع للمرحلة الأولى يمكن الانتقال إلى مدرسة مهنية متوسطة أو عليا. وتنتهي الدراسة في كلا النوعين من المدارس بشهادة الثانوية العامة التي تؤهل للالتحاق بالجامعة. أما بالنسبة للجامعات الفنيه وأكاديمية الفنون التشكيلية فهي تتطلب مؤهلات خاصة للالتحاق بها.

المدارس التكميلية :

تنقسم المدارس العليا إلى ثلاث أنواع رئيسية وهى :-
المدرسة الثانوية العامة
المدرسة الثانوية الفنية
المدرسة الثانوية التجارية

وتتشابه هذه المدارس الثلاث حتى الصف الثالث ثم يبدأ الاختلاف يعد ذلك في بعض المواد (مثل اللغة اللاتينية أو اللغات الأجنبية الحية). كما يظهر الاختلاف في المرحلة الثانوية من خلال حرية اختيار مادة من المواد الإجبارية. كما يمكن بالإضافة لما سبق أن يختار الدارس بصفة فرديه مادة خاصة ليدرسها وذلك في إطار نظام اختيار المواد الإجبارية. أما بالنسبة للتعليم المهني فيتيح للطالب طريقين للدراسة، وهما إما اجتياز نظام التعليم المهني الثنائي الذي يتيح الفرصة الدراسية في التدريب أثناء فترة الإعداد سواء في مواقع العمل أو في المدارس المهنية أو ربما يفضل الطالب التدريب في المعاهد الفنية المتوسطة أو العليا. ولا تتوقف مهام المعاهد العليا الفنية فقط عند تقديم التعليم والثقافة العامة بل تعدت إلى التمتع بتعليم متعمق في كل المهن المتخصصة. هذا ويستطيع الطالب أن يحظى بتعليم فني متكامل في فترة زمنية بين سنتين وخمس سنوات. وتتنوع أشكال المدارس الفنية والمهنية لتشمل أكاديمية التجارة والمدارس التجارية بل أيضاً مدارس العلوم الإنسانية ومدارس الزراعة واقتصاد الغابات، فضلاً عن مجموعة مختلفة من معاهد التدريب المهني والفني والتطبيقي. ويحصل الطالب في نهاية فترة الدراسة على شهادة معترف بها. يرجع الفضل إلى نظام الجسور والممرات في توفير إمكانية انتقال الطالب بين الفروع المختلفة بنظام التعليم المدرسي. ونتيجة لتطبيق نظام استقلالية المدارس فقد تكونت مجموعات خاصة للإبداع في اللغة الألمانية والرياضيات واللغات الأجنبية الحية، وتراعى هذه المجموعات قدرات الطلاب. وتستطيع كل مدرسة علاوة على ذلك أن تشكل عرضاً من المواد الدراسية الخاصة بحسب الاحتياج.

حماية البيئة

تعد النمسا من دول أوروبا الرائدة فيما يتعلق بسياستها البيئية. وذلك ليس فقط طبقاً لما ورد في أحدث تقارير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عن الوضع البيئي في الدول الأعضاء بها. ولكن الإتحاد الأوروبي أيضاً أقر بالموازنة البيئية الإيجابية من خلال عضوية النمسا. حيث يتضح من تقرير لجنة الإتحاد الأوروبي حول انضمام النمسا والسويد وفنلندا أن التوازن البيئى داخل الإتحاد الأوروبي قد طرأ عليه تحسن واضح بفضل انضمام الدول الثلاثة.

الهواء
إنخفضت الكميات المنبعثة من غاز ثاني أكسيد الكبريت بالنمسا منذ عام 1980 إلى 88% حتى بلغت في عام 1998 46000طناً. أما عوادم النيتروجين فقد تراجعت في الفترة من عام 1980 إلى 1998 بنسبة 25% لتصل إلى 17000 طن في العام. كما إنخفضت المخلفات الناتجة عن المُركبات العضوية الطيارّة منذ عام 1988 بنسبة 37%.

التلوث
هذا وقد إلتزامت النمسا بتحقيق هدف تنقية عوادم السيارات للتقليل من نواتج الغازات الضارة بالجو نتيجة لاستخدام الوقود وذلك بتزويد السيارات بالمحفز الثلاثي. وهذا يعني تقليل الغازات المنبعثة من عوادم الوقود بنسبة 13% من عام 1990 والفترة من 2008 وحتى 2012. كما أن هناك برنامج قومي لحماية المناخ يحدد المعايير للوصول إلى ذلك الهدف. بلغت الكمية المنبعثة من غازات ثاني أكسيد الكربون (أهم غاز وقود) في النمسا عام 1988 حوالي 66.6 مليون طن.

الطاقة المتجددة
تعطي النمسا الأولوية لزيادة استخدام مصادر الطاقة المتجددة (الشمس، الرياح، المواد العضوية) وذلك في إطار إتباع إجراءات الحد من ثاني أكسيد الكربون، كما أنها تشجع ترشيد استخدام أنظمة التسخين والتدفئة. وفي عام 1994 تحول استهلاك الطاقة بنسبة 26% لمصادر الطاقة المتجددة (14.3 قوة الماء، خشب الوقود والحطب يشكلون معاً نسبة12,1%. كان هناك ستمائة الف (600000) مرفقاً ومنشأة عاملة يتم فيها حرق الأخشاب منها 20000 موقعاً للتدفئة الآلية بالحطب وما يربو عن 300 موقعاً لأنظمة التدفئة بالمواد العضوية. يستخدم70 مرفقاً الغاز العضوي وذلك حتى عام 1997. تم في بداية نفس العام تركيب محطات طاقة شمسية بامتداد النمسا أي بمساحة 1.46 مليون متر مربع كذلك تم تشغيل محطات لطاقة الرياح بقوة 11.8 ميجاوات.

الماء
تعتبر النمسا قصر مياه أوروبا شأنها في ذلك شأن سويسرا. حيث تتميز مصادر المياه النمساوية ليس فقط بكمياتها الوفيرة ولكن أيضاً بنوعيتها. ويبلغ إجمالي إنتاج المياه السنوي بها مليار متر مكعب. ويبلغ مقدار المياه الجوفية حوالي الثلث من إجمالي مصادر المياه. كما يتدفق 29 مليار متر مكعب من روافد خارجية. هذا ويبلغ استهلاك المياه السنوي حوالي 2.6 مليارمتر مكعب. يختص استهلاك مياه الشرب منها حوالي 700 مليون متر مكعب سنوياً. كما يغطي إنتاج المياه الجوفية ومياه الآبار الاحتياج بنسبة 99%. وتعتبر النترات هي أهم ما يؤثر على المياه الجوفية. فقد أثبتت حوالي 18% من القياسات تخطي النسبة المسموحة بحوالي 45 ملجم/لتر. وتعد الزراعة (التسميد) هي السبب الرئيسي لهذه الزيادة. كما تضر وسائل مقاومة الآفات الزراعية التي تحتوي على الأتراسين بمصادر المياة. وربما يكون قرار منع استخدام المبيدات الزراعية التي تحتوي على الأتراسين في النمسا منذ عام 1995 قد خفف من حدة الموقف. وقد تحسنت نوعية مياه الأنهار تحسناً ملحوظاً مع استمرار تشييد محطات التنقية والتكرير في السنوات الأخيرة. حيث يتم حالياً تنقية حوالي ثلاث أرباع المياه العكرة في النمسا عضوياً علاوة على أن وزارة الزراعة واقتصاد الغابات والبيئة والمياه تدعم وتمول تشييد محطات التنقية والتكرير.

حماية البحار والبحيرات
تم تحقيق تقدم ملموس فيما يختص بالبحيرات الستة آلاف والتي تلعب دوراً هاماً في حركة السياحة. فإن برنامج تنقية البحيرات المتمثل في مشروع بناء محطة تنقية ووصلات دائرية لدفع التيار الناتج عن مساقط المياه والذي تم تنفيذه في الثمانينات قد أدى إلى استعادة مياه البحيرات النمساوية لصلاحية الشرب. تتبع النمسا إجراءات صارمة وحازمة فيما يتعلق بحماية المناطق الخصبة والتي كانت في الماضي مهددة بضراوة بالجفاف. فمنذ عام 1945 تم تجفيف (مائة وتسعين ألف) 190.000 هكتار من الأراضي الخصبة في النمسا. وهناك تسع مناطق من أفضل المناطق الخصبة بمساحة قدرها 103.000 هكتار تتبع قوانين رامسارا الدولية لحماية المناطق الخصبة.


للحجز أو الاستعلام عن العروض المتوفرة لدينا الآن ، قم بالاتصال بنا عن طريق إستخدام نموذج الإتصال الخاص بنا او ارسل طلبك على الإيميل الاتي عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
و سيقوم احد مندوبينا بالاتصال بكم في اقرب فرصة